فلسطيني

(يش دين) تطالب بحماية اشجار الزيتون الفلسطينية

احتجت مؤسسة حقوق الانسان "يش دين" امام وزير الامن ايهود براك والمستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشطاين وقائد المنطقة الوسطى في الجيش والشرطة الاسرائيلية ، على عدم قيام قوات الامن بحماية الفلسطينيين العزل في الوقت الذي يقومون بقطف ثمار الزيتون. واكدت المؤسسة في رسالة الاحتجاج التي ابرقتها انه من واجب قوات الامن الاسرائيلية ان تقوم بحماية الفلسطينيين من اعتداءات المستوطنين مشيرة الى ان قوات الامن لا تقوم بواجبها الامر الذي يزيد من عدد الاعتداءات ولا يردع المتطرفين من الاعتداء على الفلسطينيين واملاكهم. واشارت المؤسسة الى ان في الايام الاخيرة تلقت شكاوى من خمس قرى فلسطينيين قريبة من المستوطتة المتطرفة جدا والمسماة "حفات غلعاد" عن اتلاف وتخريب 600 شجرة زيتون بعد ان تم سرقة محصول الزيتون عن الاشجار. وطالبت الرسالة جميع الاطراف المسئولة عن قوات الامن الاسرائيلي بالتدخل الفوري بفتح التحقيق في تخريب وسرقة محاصيل الزيتون وتوفير الحماية للفلسطينيين من المستوطنين المتطرفين الذين يقوموا بالاعتداء على الفلسطينيين ومحاصيلهم الزراعية خاصة في فترة موسم الزيتون. واكدت المؤسسة في الرسالة ان القانون الدولي كما ايضا قرار المحكمة العليا يلزمان توفير الحماية للفلسطينيين القابعين تحت السيطرة الامنية للجيش.

احتجت مؤسسة حقوق الانسان "يش دين"  امام وزير الامن ايهود براك والمستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشطاين وقائد المنطقة الوسطى في الجيش والشرطة الاسرائيلية ، على عدم قيام قوات الامن بحماية الفلسطينيين العزل في الوقت الذي يقومون بقطف ثمار الزيتون.

واكدت المؤسسة في رسالة الاحتجاج التي ابرقتها انه من واجب قوات الامن الاسرائيلية ان تقوم بحماية الفلسطينيين من اعتداءات المستوطنين مشيرة الى ان قوات الامن لا تقوم بواجبها الامر الذي يزيد من عدد الاعتداءات ولا يردع المتطرفين من الاعتداء على الفلسطينيين واملاكهم.

إعلان

واشارت المؤسسة الى ان في الايام الاخيرة تلقت شكاوى من خمس قرى فلسطينيين قريبة من المستوطتة المتطرفة جدا والمسماة "حفات غلعاد" عن اتلاف وتخريب 600 شجرة زيتون بعد ان تم سرقة محصول الزيتون عن الاشجار.

وطالبت الرسالة جميع الاطراف المسئولة عن قوات الامن الاسرائيلي بالتدخل الفوري بفتح التحقيق في تخريب وسرقة محاصيل الزيتون وتوفير الحماية للفلسطينيين من المستوطنين المتطرفين الذين يقوموا بالاعتداء على الفلسطينيين ومحاصيلهم الزراعية خاصة في فترة موسم الزيتون.

واكدت المؤسسة في الرسالة ان القانون الدولي كما ايضا قرار المحكمة العليا يلزمان توفير الحماية للفلسطينيين القابعين تحت السيطرة الامنية للجيش.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد