محليات

كيان – تنظيم نسوي وجمعية حقوق المواطن تنظمان محاضرة عنالتربية ضد العنصرية

موقع الشمس

تواصل كل من جمعية كيان النسوية وجمعية حقوق المواطن عملهما المشترك ضمن مشروع "التواصل مع المجتمع الفلسطيني في إسرائيل" وذلك من خلال مواصلة تنظيم محاضرات لتعزيز الوعي وتقوية خطاب حقوق الإنسان داخل المجتمع العربي وتجنيد وتحفيز المواطنين العرب بشكل عام والنساء بشكل خاص، على النضال المبرمج من أجل حقوقهم ومن أجل حقوق الإنسان عامّة. ومن ضمن هذه المحاضرات، محاضرة بعنوان " التربية ضد العنصرية" التي نظمت بالتعاون مع المركز الجماهيري بيافة الناصرة وقدمتها السيدة روز عامر من جمعية حقوق المواطن. وقد شاركت في المحاضرة أكثر من 30 امرأة، معظمهن ناشطات في العمل الجماهيري النسائي بالبلد. افتتحت البرنامج السيدة تويبة مجدوب موجهة المجموعة النسائية في يافة –الناصرة ومنظمة جماهيرية في جمعية كيان، حيث أكدت على أهمية رفع الوعي لدى النساء حول القضايا السياسية والاجتماعية التي نعيشها وحول حقوقنا كمواطنين وكأقلية عربية. كما وأكدت أن المشاركة في هذه المحاضرات تعود على جمهور النساء بالفائدة، ومن شأنها أن ترفع وتعزز الوعي السياسي والاجتماعي لديهن وتمكنهن من المطالبة بحقوقهن. بعد ذلك قدمت السيدة روز.عامر محاضرتها القيمة وتطرقت فيها إلى تعريف ظاهرة العنصرية، ووصفتها بالمرض الاجتماعي الذي تُعاني منة الأقلية العربية عامة في البلاد والنساء خاصة، وان تفشي هذه الظاهرة يمتد إلى كل الأصعدة منها الصعيد القومي، الديني، الجنسي، العائلي وغيرها. هذا وقد أبدت النساء المشاركات بالمحاضرة اهتماما كبيرا بالمواضيع المطروحة، وقد برز هذا من خلال المداخلات والمشاركة الفعالة من قبلهن، حيث تحدثن عن العديد من التجارب والحالات التي تتعرض فيها النساء إلى اضطهاد عنصري على أساس قومي أو/وجنسي, وعبرن عن رغبتهن في الاستمرار بتنظيم مثل هذه المحاضرات لتعميق المعرفة والوعي بالمجال. وأكدت النساء على الحاجة الماسة للوصول لنساء أخريات لم يتمكن من المشاركة بهذه المحاضرة. تأتي هذه المحاضرة ضمن سلسلة محاضرات تنظمها جمعية حقوق المواطن وجمعية كيان من اجل تعزيز التواصل مع المجتمع الفلسطيني داخل إسرائيل وقد أثنت السيدة ميسون بدوي مركّزة المشاريع والعمل الميداني في جمعية حقوق المواطن على المشاركة الفعالة في هذه المحاضرات وأضافت بان عدد المشاركات الكبير يدل على تعطش النساء في مجتمعنا إلى معرفة حقوقهن كنساء وكفلسطينيات وحاجاتهن للانكشاف إلى هذه المضامين .كما وأكدت بدوي على أهمية متابعة العمل مع الجمهور الفلسطيني عامة والنساء خاصة في القضايا المتعلقة بانتهاك حقوق الإنسان الجماعية و/أو الفردية.

تواصل كل من جمعية كيان النسوية وجمعية حقوق المواطن عملهما المشترك ضمن مشروع "التواصل مع المجتمع الفلسطيني في إسرائيل" وذلك من خلال مواصلة تنظيم محاضرات لتعزيز الوعي وتقوية خطاب حقوق الإنسان داخل المجتمع العربي وتجنيد وتحفيز المواطنين العرب بشكل عام والنساء بشكل خاص، على النضال المبرمج من أجل حقوقهم ومن أجل حقوق الإنسان عامّة. ومن ضمن هذه المحاضرات، محاضرة بعنوان " التربية ضد العنصرية" التي نظمت بالتعاون مع المركز الجماهيري بيافة الناصرة وقدمتها السيدة روز عامر من جمعية حقوق المواطن. وقد شاركت في المحاضرة أكثر من 30 امرأة، معظمهن ناشطات في العمل الجماهيري النسائي بالبلد.

 

افتتحت البرنامج السيدة تويبة مجدوب موجهة المجموعة النسائية في يافة –الناصرة ومنظمة جماهيرية في جمعية كيان، حيث أكدت على أهمية رفع الوعي لدى النساء حول القضايا السياسية والاجتماعية التي نعيشها وحول حقوقنا كمواطنين وكأقلية عربية. كما وأكدت أن المشاركة في هذه المحاضرات تعود على جمهور النساء بالفائدة، ومن شأنها أن ترفع وتعزز الوعي السياسي والاجتماعي لديهن وتمكنهن من المطالبة بحقوقهن.

بعد ذلك قدمت السيدة روز.عامر محاضرتها القيمة وتطرقت فيها إلى تعريف ظاهرة العنصرية، ووصفتها بالمرض الاجتماعي الذي تُعاني منة الأقلية العربية عامة في البلاد والنساء خاصة، وان تفشي هذه الظاهرة يمتد إلى كل الأصعدة منها الصعيد القومي، الديني، الجنسي، العائلي وغيرها.
 
هذا وقد أبدت النساء المشاركات بالمحاضرة اهتماما كبيرا بالمواضيع المطروحة، وقد برز هذا من خلال المداخلات والمشاركة الفعالة من قبلهن، حيث تحدثن عن العديد من التجارب والحالات التي تتعرض فيها النساء إلى اضطهاد عنصري على أساس قومي أو/وجنسي, وعبرن عن رغبتهن في  الاستمرار بتنظيم مثل هذه المحاضرات لتعميق المعرفة والوعي بالمجال. وأكدت النساء على الحاجة الماسة للوصول لنساء أخريات لم يتمكن من المشاركة بهذه المحاضرة.
 
تأتي هذه المحاضرة ضمن سلسلة محاضرات تنظمها جمعية حقوق المواطن وجمعية  كيان من اجل تعزيز التواصل مع المجتمع الفلسطيني داخل إسرائيل وقد أثنت  السيدة ميسون بدوي مركّزة المشاريع والعمل الميداني في جمعية حقوق المواطن على المشاركة الفعالة  في هذه المحاضرات  وأضافت بان عدد المشاركات الكبير يدل على تعطش النساء في مجتمعنا إلى معرفة  حقوقهن كنساء وكفلسطينيات وحاجاتهن للانكشاف إلى  هذه المضامين .كما وأكدت بدوي على أهمية متابعة العمل مع الجمهور الفلسطيني عامة والنساء خاصة في القضايا المتعلقة بانتهاك حقوق الإنسان الجماعية و/أو الفردية.

 












0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.