قام احمد ملحم رئيس اللجنة الشعبية في وادي عارة وعدد من الناشطين المحليين، امس ، باستقبال ممثل الحركات اليهودية المتدينة غير الصهيونية والتي أعلنت استعدادها لدعم النضال ضد مشروع حريش الكبرى المعادي للعرب في المنطقة، والذي سيصادر أراضي من قرية كفر قرع وأم القطف، وذلك بناء على مبادرة رئيس لجنة المتابعة- محمد زيدان. و شارك في استقبال الضيف الناشط السياسي وعضو اللجنة الشعبية د. زياد محاميد ابن مدينه ام الفحم، وعلى كبها عضو اللجنه الشعبية من قرية ام القطف. وقد زار الراب كاوفمان مجلس كفر قرع حيث استقبله المحامي نزيه مصاروة رئيس المجلس، حيث عرض "المشاكل المنبثقة عن المصادرة والتضييق الذي يتعرض له المواطنين العرب، وخصوصا قرية كفر قرع موجها التهمه للحكومة انها لم تدرس ولم تشارك احد بالتشاور او اتخاذ القرار والنتيجة تضييق وخلق مناخ غريب في المنطقة يهدد مستقبل قرانا ومصادرة اراضيها". ثم زار الضيف مع مضيفيه أراضي حريش وأم القطف برفقة عدد من الأهالي حيث درسوا الخرائط وأشاروا للحدود والأراضي المتضررة. كما زاروا القبور الموجودة في حريش والمهددة بالاقتلاع مما يمس قدسيه الموتى. وتعهد الراب ايلي كاوفمان بتصعيد الموضوع إعلاميا وجماهيريا في إقناع الحاردييم غير الاصهيونيين بمقاطعه المدينة المقامة ظلما، ونيته الدعوة للقاء واسع من مجموعات يهودية تعارض المشروع. وشرح ملحم ومرافقوه الأضرار البيئية والطبيعية والديموغرافية المترتبة من أقامه حريش ألكبرى، بالإضافة لحرمان القرى العربية من التطور واتفق الطرفان على التواصل لاحقا. يشار الى أن التحالف العربي اليهودي نصب خيمة اعتصام احتجاجية لاستئناف الاحتجاجات التي بوشرت قبل 4 أعوام ، علما أن دائرة أراضي إسرائيل سارعت لإلصاق تحذير منع دخول وأمر إخلاء للمنطقة ألمقامة بها الخيمة.

قام احمد ملحم رئيس اللجنة الشعبية في وادي عارة وعدد من الناشطين المحليين، امس ، باستقبال ممثل الحركات اليهودية المتدينة غير الصهيونية والتي أعلنت استعدادها لدعم النضال ضد مشروع حريش الكبرى المعادي للعرب في المنطقة، والذي سيصادر أراضي من قرية كفر قرع وأم القطف، وذلك بناء على مبادرة رئيس لجنة المتابعة- محمد زيدان.

و شارك في استقبال الضيف الناشط السياسي وعضو اللجنة الشعبية د. زياد محاميد ابن مدينه ام الفحم، وعلى كبها عضو اللجنه الشعبية من قرية ام القطف.
وقد زار الراب كاوفمان مجلس كفر قرع حيث استقبله المحامي نزيه مصاروة رئيس المجلس، حيث عرض "المشاكل المنبثقة عن المصادرة والتضييق الذي يتعرض له المواطنين العرب، وخصوصا قرية كفر قرع موجها التهمه للحكومة انها لم تدرس ولم تشارك احد بالتشاور او اتخاذ القرار والنتيجة تضييق وخلق مناخ غريب في المنطقة يهدد مستقبل قرانا ومصادرة اراضيها".

ثم زار الضيف مع مضيفيه أراضي حريش وأم القطف برفقة عدد من الأهالي حيث درسوا الخرائط وأشاروا للحدود والأراضي المتضررة. كما زاروا القبور الموجودة في حريش والمهددة بالاقتلاع مما يمس قدسيه الموتى.

إعلان

وتعهد الراب ايلي كاوفمان بتصعيد الموضوع إعلاميا وجماهيريا في إقناع الحاردييم غير الاصهيونيين بمقاطعه المدينة المقامة ظلما، ونيته الدعوة للقاء واسع من مجموعات يهودية تعارض المشروع.

وشرح ملحم ومرافقوه الأضرار البيئية والطبيعية والديموغرافية المترتبة من أقامه حريش ألكبرى، بالإضافة لحرمان القرى العربية من التطور  واتفق الطرفان على التواصل لاحقا.

يشار الى أن التحالف العربي اليهودي نصب خيمة اعتصام احتجاجية لاستئناف الاحتجاجات التي بوشرت قبل 4 أعوام ، علما أن دائرة أراضي إسرائيل سارعت لإلصاق تحذير منع دخول وأمر إخلاء للمنطقة ألمقامة بها الخيمة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد