القدس

مؤسسة القدس للتنمية: اغلاق مكاتبنا يهدف الى التفرد بالمقدسيين

موقع الشمس

عممت مؤسسة القدس للتنمية البيان التالي على وسائل الاعلام: " بعد أن قامت المخابرات الاحتلالية الإسرائيلية يوم الأحد 23-10-2011 بمداهمة مكتب مؤسسة القدس للتنمية – في القدس وبطريقة همجية والعبث بمحتوياتها واعتقال احد موظفيها ، تعاود اليوم الثلاثاء 25-10-2011 ، وبنفس الأسلوب الاحتلالي بمداهمة مكتب المؤسسة وللمرة الثانية ولكن هذه المرة تنتهي عملية الاقتحام بقرار إغلاق مكتب المؤسسة وتشميع بابه" . في ظل هذه الهمجية فإننا نؤكد على ما يلي : 1. إن وجودنا كمؤسسة إنسانية تقوم على تقديم الخدمات الاجتماعية والإنسانية لأهلنا في مدينة القدس والوقوف إلى جانب المظلومين هو ما دفع الأجهزة الاحتلالية إلى إغلاق مكتب المؤسسة . 2. إننا – في مؤسسة القدس للتنمية – نعتز ونفتخر بما قدمناه من خلال مشاريعنا الشمولية التي قامت على خدمة الإنسان المقدسي الذي يعاني يوميا من الممارسات الاحتلالية والسياسة العنصرية ، سياسة التطهير العرقي التي يتعرض لها ليل نهار . 3. لذلك تؤكد مؤسسة القدس للتنمية أن كل الادعاءات التي جاءت بها الأجهزة المخابراتية الاحتلالية إنما هي حجج واهية ، لا أساس لها من الصحة ، ونرفضها جملة وتفصيلا ، وما هي إلا ذريعة لمنعنا من الوقوف إلى جانب أهلنا المظلومين في مدينة القدس 4. إن المؤسسة الاحتلالية منزعجة اشد الانزعاج من عملنا في مدينة القدس وانها تهدف إلى إبعادنا عن القدس من اجل التفرد بالمقدسيين . 5. اننا نؤكد مرة تلو المرة ، وبكل وضوح ، ودون تلعثم ، أننا سنبقى مع أهلنا في القدس ، والى جانبهم في كل قضاياهم لأننا على يقين أن قضية القدس هي قضية عادلة ومنتصرة لأنها وعد الله إلينا . 6. وفي هذا السياق ، نتوجه إلى العالم العربي والإسلامي ونطالبهم بالعمل الجاد لإنقاذ مدينة القدس من التهويد الذي يمارس بحقها ومن التهجير الذي يمارس ضد سكانها وهي لا شك تمر هذه الأيام في اخطر مراحلها .

عممت مؤسسة القدس للتنمية البيان التالي على وسائل الاعلام: " بعد أن قامت المخابرات الاحتلالية الإسرائيلية يوم الأحد 23-10-2011 بمداهمة مكتب مؤسسة القدس للتنمية – في القدس وبطريقة همجية والعبث بمحتوياتها واعتقال احد موظفيها ، تعاود اليوم الثلاثاء 25-10-2011 ، وبنفس الأسلوب الاحتلالي بمداهمة مكتب المؤسسة وللمرة الثانية ولكن هذه المرة تنتهي عملية الاقتحام بقرار إغلاق مكتب المؤسسة وتشميع بابه" .

  في ظل هذه الهمجية فإننا نؤكد على ما يلي :
1. إن وجودنا كمؤسسة إنسانية تقوم على تقديم الخدمات الاجتماعية والإنسانية لأهلنا في مدينة القدس والوقوف إلى جانب المظلومين هو ما دفع الأجهزة الاحتلالية إلى إغلاق مكتب المؤسسة .
2.  إننا – في مؤسسة القدس للتنمية – نعتز ونفتخر بما قدمناه من خلال مشاريعنا الشمولية التي قامت على خدمة الإنسان المقدسي الذي يعاني يوميا من الممارسات الاحتلالية والسياسة العنصرية ، سياسة التطهير العرقي التي يتعرض لها ليل نهار .

3. لذلك تؤكد مؤسسة القدس للتنمية أن كل الادعاءات التي جاءت بها الأجهزة المخابراتية الاحتلالية إنما هي حجج واهية ، لا أساس لها من الصحة ، ونرفضها جملة وتفصيلا ، وما هي إلا ذريعة لمنعنا من الوقوف إلى جانب أهلنا المظلومين في مدينة القدس.

4.   إن المؤسسة الاحتلالية منزعجة اشد الانزعاج من عملنا في مدينة القدس وانها تهدف إلى  إبعادنا عن القدس من اجل التفرد بالمقدسيين.

5.  اننا نؤكد مرة تلو المرة ، وبكل وضوح ، ودون تلعثم ، أننا سنبقى مع أهلنا في القدس ، والى جانبهم في كل قضاياهم لأننا على يقين أن قضية القدس هي قضية عادلة ومنتصرة لأنها وعد الله إلينا.

6. وفي هذا السياق ، نتوجه إلى العالم العربي والإسلامي ونطالبهم بالعمل الجاد لإنقاذ مدينة القدس من التهويد الذي يمارس بحقها ومن التهجير الذي يمارس ضد سكانها  وهي لا شك تمر هذه الأيام في اخطر مراحلها.

إعلان



















0

يلفت موقع الشمس الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد