عالمي

اليمن: مظاهرة نسائية بعد سقوط أول شهيدة بالثورة

نظّمت آلاف اليمنيات مسيرةً حاشدةً في العاصمة صنعاء اليوم الاثنين، توجّهت إلى مقر وزارة الخارجية، للمطالبة بتدخُّل دولي لإنهاء الأزمة الراهنة في اليمن. وجاءَت هذه المظاهرة بعد ساعاتٍ على إعلان سقوط "أول شهيدة" في الثورة ضدّ نظام الرئيس علي عبد الله صالح، والتي انطلقت قبل أكثر من ستة أشهر. وذكَر شهود عيان أنّ المسيرة دعت إلى فرض عقوبات على الرئيس صالح، وتقديمه للمحاكمة أمام الجنائية الدولية، كما ندّدت بفتح وزارة الخارجية أمام القناصة الذين قاموا بإطلاق النار على عشرات المحتجين، في مسيرةٍ سابقةٍ للمعارضة الأحد. وكانَت مصادر طبية أفادت في وقتٍ سابقٍ بمقتل سيدة أثناء مشاركتها في مسيرة مناهضة لصالح، في ساحة "الحرية" بمدينة تعز الأحد. وذكَروا أنّ السيدة وتُدعى عزيزة عثمان غالب، تلقّت رصاصة في رأسها، فسقطت قتيلة على الفور، لتصبح "أول شهيدة" في الثورة.


نظّمت آلاف اليمنيات مسيرةً حاشدةً في العاصمة صنعاء اليوم الاثنين، توجّهت إلى مقر وزارة الخارجية، للمطالبة بتدخُّل دولي لإنهاء الأزمة الراهنة في اليمن.

وجاءَت هذه المظاهرة بعد ساعاتٍ على إعلان سقوط "أول شهيدة" في الثورة ضدّ نظام الرئيس علي عبد الله صالح، والتي انطلقت قبل أكثر من ستة أشهر.

وذكَر شهود عيان أنّ المسيرة دعت إلى فرض عقوبات على الرئيس صالح، وتقديمه للمحاكمة أمام الجنائية الدولية، كما ندّدت بفتح وزارة الخارجية أمام القناصة الذين قاموا بإطلاق النار على عشرات المحتجين، في مسيرةٍ سابقةٍ للمعارضة الأحد.

وكانَت مصادر طبية أفادت في وقتٍ سابقٍ بمقتل سيدة أثناء مشاركتها في مسيرة مناهضة لصالح، في ساحة "الحرية" بمدينة تعز الأحد.

إعلان

وذكَروا أنّ السيدة وتُدعى عزيزة عثمان غالب، تلقّت رصاصة في رأسها، فسقطت قتيلة على الفور، لتصبح "أول شهيدة" في الثورة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد