استضافت مدرسة ابن رشد الابتدائية في قرية جت المثلث منتصف الأسبوع الماضي جمعية المنارة لدعم وتقدم أصحاب الإعاقات والمكفوفين في المجتمع العربي وذلك في إطار يوم فعاليات تربوية أحيته المدرسة بموضوع الوحدة والاختلاف، حيث شاركت جمعية المنارة في إحياء هذا اليوم من خلال تقديمها سلسلة ورشات عمل بعنوان "تقبل الآخر المختلف" قدمها مرشدون من قبل المنارة. استقبل مدير المدرسة الأستاذ حاتم شرقية ومركزة التربية الخاصة المربية جميلة وتد وفد جمعية المنارة الذي تألف من مركز برنامج التوعية والعمل الجماهيري محمد ذياب والمرشدون صبا عدوي ربيع عدوي والمتطوعة في جمعية المنارة فاطمة سعدي الذين أداروا ورشات العمل لطلاب صفوف السادس والخامس. تضمنت ورشات العمل مجموعة من الأنشطة الصفية التي تهدف إلى انكشاف الطلاب على عالم أصحاب الإعاقات والمكفوفين إن كان ذلك من خلال حوار ونقاش مع الطلاب أو فعاليات تطبيقية، من أبرزها: فعالية عصا الكفيف التي يقوم احد الطلاب بلعب دور إنسان كفيف وعليه أن يستخدم عصا الكفيف البيضاء للحركة والتنقل في غرفة الصف. كما ويتم عرض بعض المعينات التكنولوجية التي يستخدمها الشخص الكفيف في حياته مثل، عصا الكفيف، كتاب برايل، ساعة برايل، حاسوب ملائم للمكفوفين، جهاز ناطق لقياس درجة حرارة الجسم، جهاز للتنبيه بشكل صوتي عند امتلاء الكأس بالماء وغيرها. في نهاية كل لقاء تم توزيع نشرة عينك على الكفيف من إصدار جمعية المنارة التي تتضمن مواد إرشادية للتعامل مع الشخص الكفيف بشكل سليم، المبنية على مواثيق حقوق الإنسان والقيم الإنسانية والاجتماعية كالاحترام والتقبل والمساواة وغيرها. وفي ختام اليوم قدمت إدارة المدرسة الشكر الجزيل لطاقم مرشدي جمعية المنارة الذين أبدعوا في أدائهم المتميز في تقديم ورشات العمل.

استضافت مدرسة ابن رشد الابتدائية في قرية جت المثلث منتصف الأسبوع الماضي جمعية المنارة لدعم وتقدم أصحاب الإعاقات والمكفوفين في المجتمع العربي وذلك في إطار يوم فعاليات تربوية أحيته المدرسة بموضوع الوحدة والاختلاف، حيث شاركت جمعية المنارة في إحياء هذا اليوم من خلال تقديمها سلسلة ورشات عمل بعنوان "تقبل الآخر المختلف" قدمها مرشدون من قبل المنارة. 
 
استقبل مدير المدرسة الأستاذ حاتم شرقية ومركزة التربية الخاصة المربية جميلة وتد وفد جمعية المنارة الذي تألف من مركز برنامج التوعية والعمل الجماهيري محمد ذياب والمرشدون صبا عدوي ربيع عدوي والمتطوعة في جمعية المنارة فاطمة سعدي الذين أداروا ورشات العمل لطلاب صفوف السادس والخامس.
 
تضمنت ورشات العمل مجموعة من الأنشطة الصفية التي تهدف إلى انكشاف الطلاب على عالم أصحاب الإعاقات والمكفوفين إن كان ذلك من خلال حوار ونقاش مع الطلاب أو فعاليات تطبيقية، من أبرزها: فعالية عصا الكفيف التي يقوم احد الطلاب بلعب دور إنسان كفيف وعليه أن يستخدم عصا الكفيف البيضاء للحركة والتنقل في غرفة الصف.

كما ويتم عرض بعض المعينات التكنولوجية التي يستخدمها الشخص الكفيف في حياته مثل، عصا الكفيف، كتاب برايل، ساعة برايل، حاسوب ملائم للمكفوفين، جهاز ناطق لقياس درجة حرارة الجسم، جهاز للتنبيه بشكل صوتي عند امتلاء الكأس بالماء وغيرها.

في نهاية كل لقاء تم توزيع نشرة عينك على الكفيف من إصدار جمعية المنارة التي تتضمن مواد إرشادية للتعامل مع الشخص الكفيف بشكل سليم، المبنية على مواثيق حقوق الإنسان والقيم الإنسانية والاجتماعية كالاحترام والتقبل والمساواة وغيرها.

إعلان

وفي ختام اليوم قدمت إدارة المدرسة الشكر الجزيل لطاقم مرشدي جمعية المنارة الذين أبدعوا في أدائهم المتميز في تقديم ورشات العمل.







































0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد