فلسطيني

عقب حكم مخفف على المتهم بحرق عائلة دوابشة، والد ريهام للشمس: الدولة تشجعهم على الاستمرار في أفعالهم



تحدثت اذاعة الشمس مع الأستاذ حسين دوابشة، والد المرحومة رهام، التي توفيت جراء تعرضها لحريق مع زوجها نصر وطفلها علي، بعد اقدام مستوطنين على اشعال النار في بيتهم خلال تواجدهم فيه، في قرية دوما قضاء نابلس في العام 2015، فيما بقي الناجي الوحيد طفلهما احمد.


وجرى وفق وسائل اعلام عبرية توقيع صفقة قضائية يكون بموجبها تبرئة المستوطن المتورط بقضية مقتل افراد عائلة دوابشة،  من خلال حذف جزء من لائحة الاتهام وسيتم اتهامه بالتآمر لارتكاب حريق متعمد ووضع شعارات عنصرية، ووقع مكتب المدعي العام على اتفاق مع محامي المستوطن القاتل يلغي تهمة المشاركة في قتل عائلة دوابشة، بالإضافة إلى ان مكتب المدعي العام الغى الاتهامات الخطيرة الموجهة إليه وتم تبرئته ايضا من إحراق كنيسة دورميتيون.

إعلان


ومن المتوقع أن يطلب الادعاء من أن يقضي المستوطن خمس سنوات في السجن، لكن سيطلب محامي الدفاع بإطلاق سراحه فورًا بعد قضاء ثلاث سنوات في السجن.


وقال الأستاذ حسين دوابشة تعقيبًا على هذا: "ذهلنا وصدمنا من الحكم المخفف الذي اصدر على المتهم المتورط في قضية مقتل افراد العائلة". وأضاف: "عقدت جلسات كثيرة حول هذه القضية، وكان الامر متعمدا للتخفيف من الحكم الصادر على المتهمين، والتخفيف من قيمة الجريمة".


وتابع: "المحكمة اصدرت حكمها بادعاء ان المتهم قاصر، فيما قال محاميه انه سيسعى الى تبرئته، لكن لماذا حين يلقي فلسطيني بحجر فقط يُحكم عليه بعدة سنوات، علما ان المتهم كان ضالعا بالعديد من الاعتداءات واضرام النيران بمنازل ولديه اسبقيات".


واوضح ان: "هذا الحكم يشجع هؤلاء على الاستمرار في افعالهم، وكأن الدولة تقول لهم استمروا ونحن معكم".


وحول الحالة النفسية لطفلها احمد قال: "أحمد يطالب دائما برؤية ابيه وامه، واسئلته تزداد حول الحادثة باستمرار، وكلما اكبر اكثر ازدادت استفساراته، وزاد فضوله اكثر لمعرفة تفاصيل الحادثة".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد