صحة
puplicdomain

6 خرافات عن النوم "تدمر صحتنا ومزاجنا"

يقول باحثون إن الخرافات والمفاهيم المغلوطة الشائعة عن النوم تدمر صحتنا ومزاجنا، كما تقصر أعمارنا. وقد عمل فريق بحثي من جامعة نيويورك على تمشيط الإنترنت للعثور على أكثر النصائح شيوعا التي تدعي النجاعة بشأن الحصول على نوم هانئ.


وقارنوا في دراسة بحثية نشرت في دورية "سليب هيلث" بين تلك الادعاءات أو النصائح وأفضل الأدلة العلمية. وهم يأملون أن يسهم تبديد خرافات النوم في تحسين رفاه الأشخاص وصحتهم الجسدية والعقلية.


إعلان

الخرافة الأولى: يمكنك التعايش مع أقل من خمس ساعات من النوم

ساعة إضافية من النوم قد تمدك بمزيد من الصحة والنشاط، وفي الواقع فإن التخلي عن ساعات النوم لقضاء وقت إضافي في المكتب شائعة في حكايات النجاح في دنيا الأعمال وريادة الأعمال. ومع ذلك، قال الباحثون إن الاعتقاد بأن النوم لمدة تقل عن خمس ساعات أمر صحي، هو من أكثر الخرافات ضررا بالصحة.


الخرافة الثانية: شرب الكحول قبل الذهاب للسرير يعزز نومك

يقول فريق الباحثين، إن فكرة أن الكحول يساعد على الاسترخاء هي محض خرافة، سواء أكانت كأسا من النبيذ، أو جرعة من الويسكي أو زجاجة من البيرة. وقالت الدكتورة روبنز: "قد يساعدك ذلك على النوم، ولكنه يقلل بشكل كبير من جودة راحتك في تلك الليلة". إنه يعطل بشكل خاص مرحلة "حركة العين السريعة "، وهي مرحلة مهمة للغاية خاصة لتعزيز الذاكرة والتعلم.


الخرافة الثالثة: مشاهدة التلفزيون في السرير تساعدك على الاسترخاء

هل فكرت يوما كالتالي: "أريد أن استرخي قليلا قبل النوم، سأشاهد التلفاز لبعض الوقت"؟ تقول الدكتورة روبنز: "في كثير من الأحيان إذا كنا نشاهد التلفاز، وخاصة الأخبار المسائية، سوف يتسبب ذلك لنا بالأرق أو التوتر قبل النوم مباشرة في حين أننا نحاول الاسترخاء". والمشكلة الأخرى المتعلقة بمشاهدة التلفاز، إلى جانب الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، هي أنها تنتج الضوء الأزرق، مما قد يؤخر إنتاج الجسم لهرمون النوم "الميلاتونين".


الخرافة الرابعة: إذا كنت تحاول جاهدا أن تغفو، فابق في السرير

لقد قضيت وقتا طويلا تحاول أن تغفو وتنام، لدرجة أنك تمكنت من عد كل الخراف في نيوزيلندا (حوالي 28 مليون خروف). إذن ما الذي يجب عليك فعله بعد ذلك؟ الجواب هو عدم الاستمرار في المحاولة. تقول الدكتورة روبنز: "بقاؤنا في السرير يجعل منه مرتبطا بالأرق". وتضيف: "نستغرق نحو 15 دقيقة كي نغفو، لذا إذا استغرق الأمر فترة أطول من ذلك بكثير، عليك النهوض من السرير وتغيير المحيط وتنفيذ عمل لا يحتاج لمجهود ذهني على الإطلاق". وتنصح "طي بعض الجوارب قد يكون عملا مثاليا".


الخرافة الخامسة: إرجاء المنبه

من منا لا يضغط خيار إرجاء المنبه على هاتفه النقال، ظنا أن ست دقائق إضافية في السرير ستحدث الفرق؟ يقول فريق البحث إنه عندما ينطلق جرس المنبه، علينا أن ننهض. وقالت الدكتورة روبنز: "أدرك أنك ستكون مترنحا قليلا لكن ينبغي أن تقاوم رغبتك في العودة للنوم، لأنه في حال عودتك للنوم ستكون نوعية وجودة النوم منخفضة جدا".


الخرافة السادسة: الشخير ليس ضارا دوما وأبدا

قد يكون الشخير غير مؤذ، لكنه قد يكون علامة على اضطراب توقف التنفس أثناء النوم. وهو يتسبب في استرخاء جدران الحلق وتضييقه أثناء النوم، ويمكن أن يؤدي لتوقف التنفس لفترة وجيزة. والأشخاص المصابون بهذه الحالة هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم ونبض القلب غير المنتظم والإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، وأحد المؤشرات للإصابة بهذا الاضطراب هو الشخير بصوت عال.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد