عربي

أثارت ضجة كبرى... إسرائيلي يروي كواليس مثيرة لـ"رحلته الخفية" في السعودية

نشرت صحيفة إسرائيل هيوم الإسرائيلية، تقريرا كشفت فيه عن زيارة قام بها صحفي إسرائيلي مؤخرا إلى المملكة العربية السعودية لحضور مسابقة "الفورميلا" التي جرت في الرياض.


ويروي التقرير تفاصيل الزيارة بدءا من اتخاذ الصحفي الحريدي يوسف زينيتش القرار، مرورا بتقديم الفيزا، والوصول للرياض، وانتهاء بزيارة قام بها إلى مدينة المستقبل التي يعكف ولي العهد محمد بن سلمان على إقامتها".

إعلان


يقول الصحفي إنه لم يكن يتخيل أن يزور المملكة العربية السعودية أبدا، لكنه فكر في الأمر بمجرد أن صادف مقالا عن احتمال إصدار تأشيرات دخول إلى المملكة.


ويضيف "فهمت أنه في محاولة لجذب السياح، أنشأت الحكومة السعودية وكالة تسمى الهيئة العامة للرياضة لتنظيم الأحداث التي تجتذب الزوار إلى البلاد. الحدث الأول كان سباق الجائزة الكبرى للفورمولا إي، الذي أقيم يوم 15 ديسمبر في منطقة درايا، وهي منطقة قديمة شمال غرب الرياض، عاصمة المملكة."

ويتابع: "‎يحق للسياح الذين أعربوا عن اهتمامهم بالحدث الحصول على تأشيرة دخول عبر الإنترنت، دون الحاجة إلى زيارة القنصلية أو السفارة. تم إصدار التأشيرة لمدة 30 يومًا، وكان التقييد الوحيد هو المدن الإسلامية المقدسة (مكة والمدينة) والتي كانت مغلقة لغير المسلمين. تم إصدار التأشيرات مع تذكرة للسباق فقط".


ويقول الصحفي: "‎أحد الأشياء التي أزعجتني بشأن الرحلة هو أنني لم أجد معلومات واضحة عن إمكانية دخول اليهود إلى المملكة العربية السعودية. في الماضي، تم رفض الأشخاص الذين وضعوا علامة "يهودي" في طلب التأشيرة على الفور. النماذج التي قمت بملئها لم تكن ممكنة، ولكن ملأت فقط "غير مسلم"، لكن لم أكن أعرف ما الذي كان يخزنه لي. كنت خائفًا من مصادرة شالتي والتفيلين، ولذلك ينصحني مستشار الشؤون الجيوسياسية بإرسال بريد إلكتروني وسؤالهم".


ويضيف: "‎تلقيت ردا للطلب الأول، الذي ذكر أنني مرحب بي في البلد (مع توصية لأسارع إلى شراء التذكرة للسباق القادم). من ناحيتي الثانية، فيما يتعلق بشال الصلاة والتيفيلين، تلقيت إجابة مثل "لسنا سلطة جمركية، فنحن نتعامل فقط مع التأشيرات".


ويتابع: "عندما حزمت لهذه الرحلة، كنت أعلم أنني يجب أن أكون حذرا للغاية. تشتهر سلطات الجمارك السعودية بمقاطعة المنتجات غير المشروعة، مثل الكحول ومنتجات لحم الخنزير وأي أدب ديني غير إسلامي. بالإضافة إلى ذلك، يُحظر الدخول مع شيء يحمل العلم الإسرائيلي أو الأموال الإسرائيلية أو أي شيء يصنع في إسرائيل".


ويضيف: "‎قبل يومين من الرحلة، اشتريت ملابس عربية تقليدية في السوق الأرمينية في القدس، لنقلها إلى المملكة العربية السعودية. في مكتب الخطوط السعودية في إسطنبول، حيث كنت قد سافرت من إسرائيل ومنه برحلة إلى الرياض، فحص ممثل شركة الطيران جواز سفري بعناية واتصل بالشخص المسؤول عنه". سألني: "هل أنت من إسرائيل؟" فقلت ‎"لا أنا من الولايات المتحدة"، فراح ينظر إلى جواز السفر مرة أخرى وكأنه غير مرتاح في قراءة اسمي اليهودي. وقال بصعوبة بالغة "شالوم يوسف زينيتش"، ثم سأل. "يا يوسف، هل تطير لمشاهدة حدث الفورمولا؟" عندما قلت نعم، تمنى لي رحلة سعيدة".


ويتابع: "قبل لحظة من الإقلاع، نبهت مكبرات الصوت جميع الركاب إلى ترديد دعاء السفر الذي كان يقوله نبي الإسلام (محمد)، ثم قيلت العبارة المألوفة "الله أكبر، الله أكبر"، تليها صلاة دقيقة، ذكّرتني أن أردد في نفسي النسخة اليهودية".


ويضيف: "‎مع تقدم الرحلة، أصبحت القبعة التي ارتديتها على رأسي غير مريحة. مشكلتي هي أنه في حالة إزالته، سيتم الكشف عن قلنسوة الجمجمة أدناه، بالإضافة إلى الشعر المستعار المدفون تحتها. مع حركة سريعة خلعت قبعتي وغطيت رأسي ببطانية. حاولت أن أعطي انطباعًا بأنني أردت النوم، قلت المزامير تحت البطانية، غفيت حتى أيقظني الحراس قبل بضع دقائق من الهبوط". "كان خوفي الأكبر قبل الرحلة هو الفحص الجمركي في المطار السعودي. سمعت أن ممثلي الجمارك كانوا يبحثون في كل حقيبة ويمكنهم مصادرة الأناجيل والصلبان المسيحية ونجم داود والطعام غير الحلال وحتى الكاميرات وأجهزة الكمبيوتر المحمولة".


وتابع الصحفي: "وضعت تيفيلين (زي ديني يهودي) في إحدى الحقائب، والآن طُلب مني وضعها في الماسح الضوئي. كانت الأكياس ناجحة باستثناء الحقيبة الأخيرة ، الحقيبة التي فيها تيفيلين الصلاة، والتي لفتت انتباه جهاز التحكم. طلبت مني المرأة ، التي كانت ترتدي العباءة، أن أفتح الملف. كانت لغتها الإنجليزية جيدة". "‎اعتقدت وهي تفحص حقيبتي "ها هو الأمر". "لقد انتهيت".


‎حكى الصحفي عن لحظات رعب مر بها عندما بدأ فحص الحقيبة، إذ استغرب مسؤولو الفحص متعلقاته وسألوه عن كيفية استخدامها فشرح لهم أنها للصلاة فلم يقتنعوا أولا ثم مر الفحص بسلام، و‎من هناك وصل اليهودي إلى السعودية وبدأ زياراته للمملكة حيث دخل مكة والمدينة والرياض وجدة، وزار فندق الريتز كارلتون حيث احتجز عدد كبير من الأمراء والمسؤولين.


وقال في الختام: لقد تعلمت الكثير من المملكة العربية السعودية. فالناس ودودون للغاية، ولم أشعر بالتهديد أو عدم اليقين للحظة". وعن تطبيع العلاقات بين البلدين قال: "يبدو أننا نقترب من اليوم الذي سيصبح فيه هذا الحلم حقيقة".


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد