طمرة والمنطقة

معاناة حي وادي الصقيع بشفاعمرو، كركبي للشمس: دماء المسلخ والتلوث يغرقان الحيّ





سلطت اذاعة الشمس مجددًا الضوء على معاناة سكان حي وادي الصقيع في مدينة شفاعمرو، وحاورت حول هذا الموضوع السيد فايز كركبي احد سكان الحيّ، وكذلك السيد عرسان ياسين رئيس البلدية.


إعلان

وأشار السيد كركبي الى ان سكان حي وادي الصقيع ما زالوا يعانون من آثار مخلفات المسلخ البلدي، والدماء التي تسيل منه خاصة عقب انهمار الامطار، ما يتسبب بتلوث وأضرار بيئية وصحية للسكان.


وقال أن الحل هو الفصل بين شبكة تصريف الدماء، وشبكة تصريف المياه. وأكد أن الحيّ يعاني من بنية تحتية رديئة منذ سنوات عديدة، فيما لم يبادر أي رئيس تقلد منصب رئاسة البلدية بمعالجة مشاكل هذا الحيّ، وجميعهم يعدون لكن دون أي تطبيق لهذه الوعود، كما أن ممثلي وزارة البيئة والصحة اطلعوا بأنفسهم على مشاكل هذا الحيّ.


وقال أن المسؤول عن هذه المشاكل هي البلدية لأنها المسؤولة عن المسلخ البلدي، اضافة الى اتحاد المياه المسؤول عن شبكة تصريف المياه.


وفي ذات السياق تحدثت اذاعة الشمس مع السيد عرسان ياسين رئيس البلدية، والذي نوه الى عدم وجود أي مشكلة تتعلق بتصريف الدماء من المسلخ البلدي، وهو بنفسه أجرى فحوصات في شبكة تصريف المياه، ولم يجد ان هناك خللا.


كما لفت الى ان المواطنين هناك لا يريدون توسيع شبكة تصريف المياه، لكن هذا هو الحلّ الوحيد لمعالجة المشكلة، ووعد بالعمل سريعًا على حل مشاكل هذا الحي.


كما تحدثت اذاعة الشمس حول هذا الموضوع مع المحامية جميلة هردل واكيم، من جمعية مواطنون لأجل البيئة، التي صرحت الى انه صدر قرار باغلاق المسلخ البلدي في السابق بسبب عدم استيفائه للشروط، ووعدت البلدية بالعمل على تطبيق شروط هذا المسلخ، لكن حي وادي الصقيع، يعاني ايضا من القاء نفايات، اضافة الى مسلخ آخر للدجاج.


وقالت الى انها شاركت بجولة للاطلاع على اوضاع هذا الحيّ، وزارت هذا المسلخ، واكتشفت أن المسلخ أجرى العديد من الاصلاحات، لكن ليست جميعها، وهناك مهلة حتى 28/04 لاكمال كافة الاصلاحات في المسلخ، كما أن هناك محكمة خلال شهر 5 حول الموضوع.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد