صحة
pixapay

اختفاء فيروس الإيدز من ثالث مريض في العالم

بعد يومين من تسجيل شفاء ثاني مريض من فيروس الإيدز (نقص المناعة المكتسب)، أعلن باحثون "احتمالية" شفاء ثالث مريض في العالم من المرض القاتل.


وأفصح الباحثون عن قرب شفاء صاحب الحالة الثالثة، وهي لرجل ألماني، معروف بلقب "مريض دوسلدورف"، في مؤتمر طبي في مدينة سياتل الأميركية. وبعد ثلاثة أشهر ونصف من الأدوية المضادة للفيروسات، وتحليل عينات من أمعائه وغدده الليمفاوية، لم تظهر أي عدوى بفيروس نقص المناعة المكتسب للحالة الثالثة، حسبما قالت آن ماري وينسينغ من المركز الطبي الجامعي في مدينة أوتريخت الهولندية.


إعلان

وعلى الرغم من أن الأطباء متفائلون بشأن حالة المريض، من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان قد شفي أم لا، وفق ما قالت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية. وكان المشترك بين حالات الشفاء الثلاثة عملية زرع نخاع عظمي من متبرعين لديهم طفرة نادرة في الجين المسؤول عن تكوين مستقبل (سي.سي.آر 5) في خلايا T-Cells المناعية، المقاومة لعدوى الإصابة بالفيروس.


وتتركز عمليات الاستقصاء العلمي لوقائع الشفاء من مرض الإيدز على أحد الجينات الوراثية، وعلى تأثير جانبي لأسلوب علاجي، مع تجدد حماس الباحثين الساعين لإيجاد علاج للمرض الذي قتل الملايين.


حالة الشفاء الأولى

وكان الفيروس اختفى من جسد صاحب حالة الشفاء الأولى تيموثي راي براون، المعروف بلقب "مريض برلين"، بعلاج مماثل تمت فيه زراعة خلايا جذعية في 2007. وانطوت تلك العملية على هدم جهاز المناعة لديه، وزراعة خلايا جذعية بتحوير جين يطلق عليه اسم (سي.سي.آر 5) مقاوم لفيروس إتش.آي.في. ويستخدم فيروس الإيدز الجين (سي.سي.آر 5) للنفاذ إلى الخلايا، إلا أنه لا يستطيع إصابتها إذا كان الجين محورا.


حالة الشفاء الثانية

كان الرجل الثاني الذي شُفي من الإيدز، وأصبح معروفا بلقب "مريض لندن"، مصابا بفيروس إتش.آي.في، وبنوع من سرطان الدم يعرف باسم ليمفوما هودجكين. واستجاب بنجاح لعملية زراعة نخاع عظمي من متبرع يتمتع بمقاومة جينية نادرة لعدوى الإصابة بالفيروس. وأدت زراعة النخاع لشفاء الرجل من مرض السرطان وفيروس إتش.آي.في غير أن الجينات المقاومة قد لا تكون السبب الوحيد في اختفاء الفيروس من جسده.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد