صحة

دراسة: الأطفال يحرمون آباءهم من النوم حتى يصلون للسادسة

نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" تقريرا لمحررة الشؤون الصحية ليزا دونلي، تقول فيه إن دراسة كشفت عن أشكال النوم للأب والأم بعد ولادة أول ابن لهما، مشيرة إلى أن ذلك يترك أثره عليهما لمدة ست سنوات على الأقل.

ويشير التقرير إلى أن الدراسة، التي شارك فيها 5 آلاف أب وأم، وجدت أنه حتى عندما يصل الولد أو البنت لسن المدرسة فإن الآباء والأمهات يعانون من مشكلات في النوم لم يعانوا منها قبل ولادة الأطفال.

وتلفت دونلي إلى أن الباحثين لاحظوا أن قلة النوم وعدم الراحة يكونان في الأشهر الثلاثة الأولى من الولادة، حيث تخسر الأم ساعة من نومها في هذه الأشهر، أما الأب فيخسر 15 دقيقة.

إعلان

وتذكر الصحيفة أن الدراسة، التي أجراها باحثون في جامعة واريك، وجدت أن الأم تخسر عشرين دقيقة من نومها حتى بعد وصول الابن أو البنت إلى سن السادسة من العمر، فيما يظل الأباء محرومين من 15 دقيقة من نومهم.

ويفيد التقرير بأن الباحثين يرون أن زيادة مسؤوليات الأبوة والأمومة هي سبب سهر الليالي، الذي يستمر حتى بعد توقف الرضاعة وتغيير فوط الأطفال، مشيرا إلى أن الدراسة وجدت أن الآباء والأمهات كانوا يحصلون على سبع ساعات نوم في الليل قبل ولادة الأطفال.

وتنقل الكاتبة عن الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور سكاري ليمولا من دائرة علم النفس في جامعة واريك، قوله إنه "مع أن إنجاب أطفال هو مصدر سعادة لا توصف للوالدين، إلا أن زيادة المسؤوليات والمطالب المرتبطة بدور الأب والأم تقود إلى نوم أقل، وتناقص في نوعية النوم، حتى بعد مرور ستة أعوام على ولادة الابن أو البنت الأولى".

وتبين الصحيفة أن الباحثين تحدثوا عن "تغير في الواجبات والتوتر والقلق المتعلق بالأبوة والأمومة"، الذي يؤدي للحرمان في النوم، وعلى مدى بعيد، بالإضافة إلى أن الدراسة كشفت عن استمرار معاناة الوالدين من قلة نوعية النوم حتى بعد ستة أعوام من إنجاب الأطفال.

وينوه التقرير إلى أن الدراسة نشرت في مجلة "سليب/ النوم"، وحللت بيانات تتعلق بـ4659 أبا وأما ممن أنجبوا أطفالا في الفترة ما بين 2008 – 2015، وتمت متابعة أساليب النوم لديهم على مدى 6 أعوام، وقدموا معلومات عن أشكال النوم لديهم من خلال مقابلات سنوية معهم.

وتقول دونلي إن الدراسة توصلت إلى أنه بالنسبة الأمهات اللاتي ينجبن أول أطفالهن "فإن هذه مناسبة مهمة لتغير أشكال النوم لديهن"، بطريقة لم يعشنها منذ وصولهن إلى سن النضج، وكشفت الدراسة عن أن النساء المرضعات يحصلن على نوم أقل بنسبة 14 دقيقة من تلك النساء اللاتي يعتمدن على زجاجة الحليب في تغذية الأطفال.

وتختم "ديلي تلغراف" تقريرها بالإشارة إلى قول الدكتور ليمولا: "عادة ما تصاب المرأة باضطرابات في النوم بعد الولادة أكثر من الرجل، حيث تقوم المرأة في هذه المرحلة بالعناية أكثر من الرجل".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد