عالمي

محكمة أميركية تطالب سوريا بدفع 300 مليون دولار لعائلة صحفية

أعلنت المحكمة في الولايات المتحدة أن الحكومة السورية مسؤولة عن وفاة الصحفية الأمريكية ماري كولفين، وطالبت بدفع أكثر من 300 مليون دولار لأسرتها كتعويض.

توفيت ماري كولفن والمصور الفرنسي ريمي أوشليك في عام 2012، أثناء قصف مدينة حمص. وفي يوليو / تموز 2016، رفعت عائلة كولفين دعوى قضائية في واشنطن ضد الحكومة السورية، متهمة السلطات بالقتل عمداً لموظف صحفي. ووفقاً للدعوى، فقد عمدت السلطات إلى قصف استديو البث حيث كانت تعمل كولفين وصحفيون آخرون ويعيشون.

قضت القاضية آمي بيرمان جاكسون بأن كولفين تم اختيارها عمدا كهدف لضربة المدفعية. ويقول قرار القاضية إنها تضاعف التعويض المعتاد لأقارب الضحايا إلى 302 مليون دولار بسبب طبيعة وفاة كولفين، وكذلك بسبب سوابق قضائية أخرى.

إعلان

قال الرئيس السوري بشار الأسد، في وقت سابق، إن ماري كولفين وصلت إلى البلاد بطريقة غير شرعية، وكانت وفاتها مجرد صدفة.


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد