الجليل

فك لغز جريمة قتل الفتاة يارا ايوب من الجش والكشف عن الجناة

اصدرت الشرطة بيانا قبل قليل اعلنت من خلاله حل لغز جريمة مقتل الفتاة القاصر يارا أيوب (16 عاما) في قرية الجش، واحالة المجرمين وهما بالغ وقاصر الى العدالة. وتمت الجلسة بابواب مغلقة تحت امر حظر النشر حول تقديم لائحة الاتهام في القضية.



إعلان


وجاء في البيان:

مع نهاية تحقيق مكثف ومعقد حساس وسريع قامت به الشرطة في الاسابيع الاخيرة على يد قسم التحقيقات للجرم الخطير في الوحدة المركزية للتحقيق للواء الشمال، قدمت قبل قليل النيابة العامة (لواء الشمال) الى المحكمة المركزية في الناصرة، لائحة اتهام وطلب تمديد توقيف ضد متهمين بالغ وقاصر بتهمة جريمة مقتل الفتاة القاصر يارا ايوب في قرية الجش.


في يوم الجمعة في تاريخ 23/11/2018 تلقى مركز الشرطة 100 بلاغ حول فتاة قاصر من قرية الجش. مع تلقي البلاغ تم فتح مقر تحكم وسيطرة للشرطة في قيادة قائد مركز شرطة صفد وبدأ افراد الشرطة بعمليات مسح وتمشيط للعثور على الفتاة المفقودة،  بالتعاون مع متطوعين في الشرطة ومواطنين من ابناء القرية وباستخدام وسائل تكنولوجية.


مع صباح اليوم الثاني، يوم السبت، انضمت الى مساعي البحث والتفتيش وحدات الخيالة والكلاب البوليسية ومتطوعي فرقة الانقاذ الجليل- الكرمل وافراد من حرس الحدود، هذا وتركزت عمليات التمشيط والبحث في مركز القرية، المكان الذي شوهدت فيه الفتاة المفقودة آخر مرة.


مساء يوم السبت 24/11/2018 مع التقدم في البحث وفحص ملابسات الحادثة، تم جمع افادات من المتهم محمد أبو زينب ( 29 عاما من الجش)، ومع انهاء التحقيق معه اتخذت الشرطة قرارا بتوقيفه ومواصلة التحقيق معه للاشتباه به بخطف المفقودة وعرقلة عمليات التحقيق.


في الوقت نفسه واصلت الشرطة عمليات البحث والتفتيش لتتسع إلى مشارف القرية في محاولة العثور على المفقودة.


يوم الاثنين 26/11/18 قرابة الساعة 12:00 ظهرًا، أثناء عمليات البحث والتفتيش منذ الابلاغ عن غيابها، قام الشرطيون بالبحث داخل حاويات النفايات، فعثر احد افراد الشرطة داخل حاوية نفايات بالقرب من مخبز في القرية على جثة الفتاة.


قوات معززة من الشرطة، بما في ذلك محققون مختصون في الجريمة ومحققون من قسم التحقيقات للجرم الخطير من الوحدة المركزية للتحقيق في لواء الشمال، ومختبر التشخيص الجنائي المتنقل وقيادة الوحدة المركزية للتحقيق في لواء الشمال ومديرية الشرطة كينيريت سارعت الى المكان، وشرعت بعمليات التحقيق والتشخيص الجنائي وجمع البينات والادلة.


مع الانتهاء من جمع البينات بما فيها المخبرية وإجراءات تشخيص الجثة، بما في ذلك على يد أفراد أسرتها، إتضح ان الجثة هي جثة الفتاة القاصر المفقودة يارا ايوب التي تبلغ فقط 16 عاما، حيث تم قتلها بصورة وحشية فتم ذبحها وطعنها طعنات أخرى في الجزء العلوي من جسمها.


مسؤولية التحقيق في هذه القضية القيت على عاتق قسم التحقيقات للجرم الخطير في وحدة التحقيق المركزية للواء الشمال، حيث تم أعلام المتهم محمد أبو زينب ان الشبهات ضده تحولت من خطف المفقودة الى تهمة قتل الفتاة القاصر يارا ايوب.


مع التقدم في التحقيق اتضح أن يارا قتلت داخل المخبز (الذي يديره المتهم محمد ابو زينب)،  ونفذه بالاشتراك مع المتهم القاصر (الذي يبلغ من العمر 17.5 عاما، وحظرت المحكمة بامر اصدرته نشر اي تفاصيل قد تكشف هويته كونه قاصر وذلك وفق القانون)


في وقت لاحق مع التقدم في التحقيق تم توقيف ثلاثة من أقارب المتهم البالغ، للاشتباه بهم بمساعدة المتهم المركزي البالغ بجريمة القتل بعد وقوعها وبعد توقيفهم لمدة 30 يوما والتحقيق معهم. خلال هذه الفترة تم اطلاق سراحهم وقرار نهائي بحقهم لم يُتخذ بعد في هذا الشأن.


مع نهاية تحقيق حساس وموضوعي، ومعقد، الذي تم من خلاله التحقيق مع اكثر من 150 شاهد تبين ان المتهم محمد أبو زينب خلال الأشهر القليلة السابقة من جريمة القتل، في مرات عديدة، دون خيار آخر، قام باعطاء الضحية مبالغ نقدية بمئات الشواقل في كل مرة، حتى سئم المتهم من ذلك واتخذ القرار ان يقتل يارا.


اليوم مع الانتهاء من تحقيق معقد ومكثف أجرته وحدة التحقيق المركزية في لواء الشمال، في هذه القضية قدمت النيابة العامة للواء الشمال لائحة اتهام ضد المتهمين محمد ابو زينب والقاصر بتهمة القتل مرفقة بطلب تمديد توقيفهما حتى نهاية الإجراءات القانونية ضدهما.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد