صحة

دراسة طبية: الطهي الجيد للحوم الحمراء يدمر الكبد!

حذرت دراسة أجراها مجموعة من الباحثين بجامعة حيفا، ونشرتها دورية أمراض الكبد، من تناول اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء المطهية بشكل كامل، لأن هذا من شأنه أن يدمر الكبد.

يحرص العديد من الأشخاص على طهي اللحم بشكل كامل، رغبة في التمتع بمذاق اللحم الطري والشهي، دون معرفة المخاطر الصحية التي تترتب على ذلك، وقد توصلت تلك الدراسة التي أجريت على نحو 700 شخص، إلى أن 39 بالمائة من عينات الدراسة يعانون من أمراض بالكبد، و31 بالمائة يعانون من مقاومة الإنسولين، وهو مرض خطير يحدث عندما تقل قدرة الجسم على استخدام هرمون الإنسولين لتحويل سكر الدم إلى طاقة تغذي الخلايا.

إعلان

وأشارت النتائج إلى أن المشاركين في الاختبارات والذين تناولوا لحوما مصنعة، ولحوما حمراء كاملة الاستواء، بمقدار ضعف الكميات التي يتناولها الأشخاص العاديين، كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكبد بنسبة مئوية بلغت 47 بالمائة، وبنسبة 55 بالمائة للإصابة بمرض مقاومة الإنسولين.

وأوضحت الدراسة أن مرض الكبد الدهني غير الكحولي أحد الأمراض الخطيرة التي تشتمل عليها قائمة أمراض الكبد الناتجة عن الإفراط في تناول اللحوم المصنعة، واللحوم الحمراء المطهية جيدا، وهذا المرض يشكل -من بين مجموعة أعراض أخرى- ما يسمى بمتلازمة الأيض، والتي ترفع من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري.


وقد توصلت الدراسة إلى أن اللحوم المطهية بشكل جيد، أو ترك اللحم لفترات طويلة على درجة حرارة مرتفعة لتطهى بشكل كامل، يشكل مركبات تعرف باسم “الأمينات غير المتجانسة”، والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بكل من مرض الكبد الدهني غير الكحولي، ومقاومة الإنسولين، وتقل هذه الخطورة المرضية كلما كان اللحم نصف مطهي، أو تعرض للطهي لمدة قصيرة.

وتنصح زيلبر ساجي -الباحثة بمجال التغذية ورئيسة الدراسة سالفة الذكر- بتناول الأسماك بأنواعها، ولحم الديك الرومي، ولحوم الدجاج كمصادر مختلفة للحصول على البروتينات عوضا عن اللحوم المصنعة أو اللحوم الحمراء، أو اعتماد طريقة الطهي بالبخار أو السلق في تسوية اللحوم، والابتعاد تماما عن شيها أو قليها على درجات حرارة مرتفعة لتجنب المشكلات الصحية الخطيرة الناتجة عن ذلك.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد