علوم وتكنلوجيا
pixapay

5 ألعاب تسبب القتل والانتحار بين الأطفال

بسبب الانتشار الكبير للألعاب الإلكترونية الخطيرة، باتت واحدة من مهددات الحياة، حيث تسببت عدة ألعاب في قيام المراهقين بعمليات قتل لتنفيذ أوامرها أو لتقليدها. وكان آخر تلك الحوادث هو قيام أحد المراهقين بمحافظة الإسكندرية بقتل مدرسته في منزلها لينفذ تعاليم أحد الألعاب الإلكترونية. نتابع معا عدد من الألعاب الإلكترونية التي تسببت في حالات عنف وجرائم قتل، ومنها:


1- لعبة Counter Strike

هي اللعبة التي تسببت في عدد حوادث أكبر من غيرها بسبب عدم قدرة اللاعب على التفرقة بين الواقع الحقيقي والإفتراضي، حيث قام أحد المراهقين بقتل شخص قام بقتله داخل اللعبة، في حين قام مراهق آخر بقتل جدته وإصابة جدته الأخرى لأنه يفعل ذلك في اللعبة.

إعلان


2- لعبة Grand Theft Auto

هي الأخرى يفقد خلالها اللاعب على التفرقة بين الواقع والخيال، فمثلا قام مراهقان أصدقاء باستخدام بندقية آلية في قنص ركاب الدراجات النارية لأنه نفس ما يقومون به في اللعبة، كما إنزوى مراهق آخر ليفاجئ شخص مار ببندقيته المشهرة تجاهه ليقتله سريعًا لإعتقاده بأنه هكذا سيفوز في اللعبة.


3- لعبة الحوت الأزرق

بالرغم من أن لعبة الحوت الآزرق لا تصيب الأطفال والمراهقين بصعوبة الفصل بين الحقيقة والخيال، إلا أنها تطلب منهم القيام بأفعال غريبة ولا منطقية للوصول للمستويات التالية، وفي المستويات الخمس الأخيرة تطلب منهم القيام بأعمال عنف وقتل آخرين أو قتل أنفسهم، حيث تسبب في حالات وفاة وإنتحار تعدت المائة منهم أكثر من 15 حالة في الجزائر وثلاثة حالات في مصر.


4- لعبة مريم

هي لعبة تعتمد على تخويف الأطفال والمراهقين بشدة، حيث تعتبر لعبة الرعب الأولى في العالم، وتركز على فقدان الطفل لوعيه بسبب الرعب وطلب أي طلبات منه ليعود لحياته الطبيعية، ومن تلك الطلبات القيام بعنف، ولكن بعض الأطفال لم يحتمل فكرة الرعب المستمر فقاموا بالإنتحار.


5- لعبة مومو

هي لعبة يقوم المراهقون بلعبها من خلال تطبيق واتس آب، ويمكنها السيطرة التامة على الأطفال، ثم إجبارهم على القيام بالأفعال المطلوبة للتخلص من "مومو" التي تراقبهم طيلة الوقت، وتم تسجيل حالات إنتحار بسبب لعبة مومو، التي اتهمها بعض خبراء الإنترنت بأنها ألعاب تهدف لإختراق الأجهزة الذكية.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد