فن محلي

حفل بالناصرة يستذكر الفنانة ريم بنا

رئيس بلدية الناصرة: "ريم بنّا ابنة الناصرة، ابنة شعبنا الفلسطيني، الصوت المتميّز الصارخ للحرية والعدالة".


تنظّم بلدية الناصرة، دائرة الثقافة الرياضة والشباب ومركز محمود درويش الثقافي يوم الجمعة 13 تموز أمسية ثقافية وفنيّة لذكرى الفنانة الراحلة ريم بنّا، ابنة الناصرة والتي رحلت عن هذا العالم في آذار الماضي بعد صراع طويل مع المرض الذي قاومته لسنوات لكنه تغلّب عليها أخيرًا، ولتترك خلفها إرث موسيقي تراثي ووطني، وضعها في صدارة الفنانات الفلسطينيات على مستوى البلاد والعالم العربي...وفي كلمته من خلال برنامج مركز محمود درويش الثقافي البلدي كتب رئيس بلدية الناصرة السيّد علي سلّام "ان ريم بنّا هي ابنتنا، ابنة الناصرة وابنة شعبنا الفلسطيني كله، وقد كانت ريم بمثابة الصوت المتميّز الصارخ للحرية والعدالة وحمل بين طيّاته هويّة شعب ورسالته إلى العالم". 


إعلان

كما وأشار سلّام إلى أن مركز محمود درويش الثقافي البلدي، بيت جميع الفنانين والمثقفين وهو صرح ثقافي يعجّ بالحياة الثقافية فقد كبرت ريم بنّا فيه، لتحظى بأمسية لذكراها الطيبة.


وضمن مشروع مركز محمود درويش الثقافي البلدي في الإحتفاء بالشخصيات التاريخية والفنيّة والوطنية، يحتفي هذا الأسبوع بأمسية فنيّة بإسم "مرايا الروح" ، فيها يستذكرون شخصية ريم بنّا ويرسمون شخصيتها الثقافية والفنيّة والوطنية.


الأمسية الفنيّة تحمل عنوان "مرايا الروح" من تنظيم دائرة الثقافة الرياضة والشباب وبالتعاون مع عائلتها. وهي تتويج لعمل وتحضير طويل.


الأمسية الفنيّة "مرايا الروح" هي بمثابة إحتفاء بها وتكريمًا لها، وبرنامجًا مركّبًا من أكثر من جانب.. فسيجري خلال ساعات الصباح وبالتعاون وبمشاركة مخيم يلّا للثقافة والفنون بإدارة الفنان أحمد دخان، تنظيم ورشات مع الأطفال تحت عنوان "نرسم ريم بنّا" حيث يقوم الأطفال برسم ريم وبالإستماع والتعرّف على أغاني الأطفال الخاصة بها خلال كل فترة الصباح.


جدارية ريم بنّا- تمام الساعة السابعة مساءً سيقوم رئيس بلدية الناصرة السيّد علي سلّام برفع الستار عن جدارية ريم بنّا وهي جدارية ضخمة بطول أكثر من ثمانية أمتار وإرتفاع 2.5 متر والتي قام برسمها مجموعة من الفنانين التشكيليين من جميع مناطق البلاد وهم: محمد شريف، روان مناع، محمد أبو إسحق، جمانة زعبي وأزهار عيّاد.


"مرايا الروح" أمسية فنيّة مركزية في القاعة الرئيسية لمركز محمود درويش الثقافي بمشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين الذين أرادوا التعبيرعن وفاءهم لها ولطريقها الفني المتميّز.


ويقوم بعرافة الأمسية الإعلامي والفنان بسيم داموني كما ويشارك فيها كلّ من الفنانين: هويدة نمر زعاترة، لؤي خليف، حسن طه، فاتن خوري، والراقصتان: د. رند عبود ومرام سمعان من جمعية الأمل للرقص المعاصر بإدارة الفنانة وداد عطا الله، والفنانان التشكيليّان محمد شريف من عرابة جنين والفنانة النصراوية أريج لاون والتي ستقوم برسم لوحة لريم بالشموع المضاءة. إضافة إلى الفنانين المشاركين في رسم الجدارية، ستشارك إيمان صباغ بشارات والتي قامت بتنظيم برنامج رسم جدارية ريم.


كما وسيتمّ عرض مقاطع فيديو لأصدقاء ريم من العالم العربي.. وكانت ريم قد شاركت الغناء مع كبار الفنانين أمثال زياد الرحباني ومرسيل خليفة وأحمد قعبور.


وأخيرًا، فإن ريم بنّا تعتبر خسارة كبيرة للحركة الفنيّة الفلسطينية والعربية لما كانت تتمتّع به من رؤيا فنيّة تراثية حداثية واضحة المعالم والتزام وطني.


معًا نستذكرها في غيابها الأبدي، معًا نغني لها، معًا نرسم ريم بنّا، معًا نستذكرها في غيابها الأبدي، معًا نضيء لها شمعة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد