ديكور
pixapay

ديكورات منزلية حسب كل شخصية

من النقاط الأساسية التي يجب مراعاتها قبل انتقاء الديكور الداخلي المنزلي، هو أن يُلبِّي هذا الأخير نمط معيشة القاطنين. ولتنسيق ديكورات المنزل، حسب شخصيَّات ساكنيه، تُفيد إرشادات المهندس نضال النخالة الآتية:


1. الشخصية العقلانيَّة: يتفق الأثاث الكلاسيكي مع طبيعة الشخصيَّة العقلانيَّة، التي لا ترغب في إجراء تعديلات كثيرة أو مُتكرِّرة على شكل قطع الأثاث وأماكنها. وفي هذا الإطار، ينبغي ألَّا تحاول صاحبة هذه الشخصيَّة أن تتحايل على نفسها نتيجة مزاج عابر عند تأثيث منزلها، بل أن تلجأ إلى الألوان المحايدة والمشتقَّة من البنِّي والبيج والرمادي، مع البعد عن تلك الزاهية والقويَّة. وتعتبر صاحبة هذه الشخصيَّة الفراغ الكبير عيبًا في الغرفة، ما يجعل من الاكسسوارات الكثيرة خيارًا مناسبًا لها. 

إعلان


2. الشخصية العمليَّة: تُناسب الخيارات المودرن والمعاصرة المتحدِّرة من المدرسة الأمريكيَّة في الأثاث (الأريكة التي تتحوَّل إلى سرير أو الكراسي متعدِّدة الاستعمالات أو أي قطعة أثاث تُستخدم لأكثر من غرض) الشخصية العمليَّة، ما يجعل مساحة الفراغ غير مستثمرة إلى أقصى حدّ. ومن جهةٍ ثانيةٍ، تهتمُّ هذه الشخصية بقطع الأثاث الرئيسة بالغرفة، أكثر من الاكسسوارات والتفاصيل الصغيرة. وتشكِّل الألوان القويَّة والموحية بالنشاط، كالأحمر والأصفر والبرتقالي، غاية لهذه الشخصيَّة، إضافة إلى لون الخشب المحايد للقطع الرئيسة في الغرفة. 


3. الشخصيَّة المرحة: تميل الشخصيَّة المرحة إلى التجديد، مع اتِّباع الحديث في مجال الأثاث، واقتناء القطع الخفيفة والبسيطة وسهلة التحريك، والاكسسوارات التي غالبًا ما تشعر كثرتها هذه الشخصيَّة بالرضا، مع تفضيل الحجم الصغير لها. وتنحو هذه الشخصيَّة أيضًا إلى إجراء تعديلات وإعادة ترتيب للقطع من وقت لآخر. تهوى الشخصيَّة المرحة الدرجات الزاهية من ألوان الأخضر والأصفر والبنفسجي والفضي والأبيض، كما خامة الخشب الفاتحة. 


4. الشخصية الرومانسيَّة: القطع البسيطة وقليلة التفاصيل المنتمية إلى الأسلوب الأوروبي والإضاءة الخافتة تُميِّز خيارات الشخصيَّة الرومانسيَّة. وفي شأن الألوان، يترأس الزهري وذلك البنفسجي والأزرق والأبيض غرف الشخصيَّة الرومانسيَّة، التي تحبُّ الأزهار في تزيين مسكنها والاكسسوارات صغيرة الحجم والقليلة كمًّا، وذلك لما للفراغ في المساحة من انعكاس إيجابي عليها.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد