فلسطيني

مصادر فلسطينية: شهيد على الأقل في مواجهات جنين وتعتيم يفرضه الجيش



قال الصحافي عاطف ابو الرب، خلال حديث معه لاذاعة الشمس، ان المواجهات والاشتباكات مستمرة منذ ليلة امس وحتى الآن، بين عناصر الجيش الاسرائيلي، واهالي ضاحية واد برقين في مخيم جنين، وهناك اغلاق شامل يفرضه الجيش على المنطقة، كما انه يحتجز افراد العائلات المستهدفة.


واضاف ان هناك تكتم وغموض حول ما يحصل هناك، وحول حصيلة الاصابات، لان الجيش يمنع اي احد من الاقتراب من المكان، سواء من الاعلاميين، او طواقم الاسعاف والدفاع. 


إعلان

كما اشار الى ان الجيش هدم منزل عائلة نصر جرار، اضافة الى منزل شقيقه، اضافة الى انه يدعو احد المطلوبين بتسليم نفسه.


وفي حين اعلنت وزارة الصحة استشهاد الشاب أحمد اسماعيل محمد جرار (٣١ عاماً) برصاص قوات الجيش الاسرائيلي التي اقتحمت جنين ليلة امس وهدمت ثلاثة منازل.

وياتي اعلان الصحة بعد تضارب الأنباء حول هوية الشهيد حيث تواردت الانباء السابقة عن استشهاد احمد نصر جرار 22عاما, لكن وزارة الصحة اكد ان هوية الشهيد هو احمد اسماعيل جرار 30 عاما.

كما اكد الناطق باسم وزارة الشؤون المدنية، وليد وهدان، اليوم الخميس ان الشهيد الذي قتل برصاص قوات الجيش الاسرائيلي فجر اليوم في جنين هو الشاب أحمد إسماعيل جرار.

وقال وهدان إن الجانب الاسرائيلي أبلغ الجانب الفلسطيني إن الشهيد هو أحمد اسماعيل جرار إبن عم الشاب أحمد نصر جرار الذي تناقلت وكالات الانباء خبر استشهاده في البداية.


واضاف وهدان أن مصير الشاب أحمد نصر غير معروف حتى اللحظة.


واعلن جيش الاحتلال في بيان له ان العملية العسكرية لم تنته بعد، قبل أن نعثر على جثة المطلوب ...وان الجيش قتل أحد المشتبه فيهم في قتل المستوطن في صرة وألقي القبض على مشتبه آخر. فيما اصيب جنديان ".

وافادت وسائل اعلام فلسطينية بان الجيش الاسرائيلي سحب الياته بعد عملية عسكرية اسفرت عن استشهاد شاب كذلك هدمت جرافات الاحتلال ثلاثة منازل، منزل احمد نصر جرار وعلي خالد جرار، وإسماعيل نصر جرار.

وقالت مصادر أمنية فلسطينيه بحسب وكالة معا، ان سته مواطنين أصيبوا بجروح خلال المواجهات مع قوات الجيش الاسرائيلي بينهم اصابه وصفت بالخطيرة حيث أدخلت على الفور إلى غرفه العمليات في مستشفي جنين الحكومي كما أصيب خمسة آخرين ثلاثة منهم بالرصاص الحي وهم : 

معتز وليد منصور 21 عاما, وقسم محمد طيارين 23 عاما, ومسلم سلامه 19 عاما, كما أصيب الشاب ساري ابو الوفا بالغاز المسيل للدموع والشاب مجدي عدنان بشظايا بالوجه.


واضافت المصادر أن قوات الجيش الاسرائيلي أعلنت جنين منطقة عسكرية مغلقة حتى انتهاء العملية العسكرية التي وصفها بالكبيرة حيث دفعت قوات الاحتلال بأكثر من ١٢٠ الية عسكرية إسرائيلية إضافة إلى قوات خاصة.


وقالت مصادر اسرائيلية ان جثمان احد الشهداء بقي تحت انقاض المنزل الذي هدم.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد