سفر

رحلة سياحية الى الكاميرون

جمهورية الكاميرون

نبذة عن جمهورية الكاميرون 

إحدى الدول الإفريقية، والتي عانت من الاحتلال والاستعباد كغيرها من الدول الإفريقية، عرفت الكاميرون كإحدى الدول التي تم تقسيمها بين كل من فرنسا وبريطانيا، ونالت استقلالها على مرحلتين الأولى عندما استقلت المناطق الخاضعة للإدارة الفرنسية في الأول من يناير عام 1960، بينما الأجزاء الأخرى من البلاد والتي كانت خاضعة للحكم البريطاني نالت استقلالها في الأول من أكتوبر عام 1961م، وتم الاستقلال بموجب وصاية الأمم المتحدة.  

عرفت الكاميرون كاشتقاق لكلمة كاميرو والتي تعني في البرتغالية نوعاً من القشريات، ويعود مصدر الاسم للبرتغاليين اللذين اكتشفوا نوعاً من أنواع الجمبري في نهر روي ومن هنا جاء الاسم، ويقال عن الكاميرون أنها صورة مصغرة من القارة الإفريقية وذلك نظراً لاحتوائها على العديد من المظاهر الطبيعية من غابات وسهول ومرتفعات وغيرها.

الموقع

تقع الكاميرون في وسط القارة الإفريقية، وتتخذ شكل مثلث ممتد يربط بين كل من غرب ووسط إفريقيا، يحدها من الشمال بحيرة تشاد ومن الشرق كل من تشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى، ويحدها من الجنوب كل من الكونغو والجابون وغينيا الاستوائية، ويحدها من الشمال الغربي نيجيريا، ومن الجنوب الغربي المحيط الأطلنطي  

إعلان

معلومات عامة عن الكاميرون

المساحة: تبلغ مساحة الكاميرون 475.440 كم2.  

عدد السكان: يبلغ عدد السكان 18.060.382 نسمة. 

العاصمة: ياوندي 

اللغة:يوجد حوالي 24 لغة إفريقية رئيسية 

العملة:الفرنك الإفريقي. 

الديانة: عقائد خاصة بالسكان الأصليين وتشكل هذه الفئة 40%،والمسيحية بنسبة 40% ، والمسلمون بنسبة20% 

المناخ  

يسود الكاميرون مناخ استوائي رطب في الجنوب ومائل للجفاف شمالاً، وتتباين درجات الحرارة في الكاميرون تبعاً للمناطق الجغرافية فتصل درجات الحرارة في الجنوب إلى 25 درجة مئوية، و21 درجة في منطقة الارتفاعات في الهضبة، بينما ترتفع لتصل إلى 32 درجة في الشمال.  

ويتباين أيضاً مستوى سقوط الأمطار فيبلغ سقوط الأمطار حوالي 3.890 مم سنوياً على منطقة الساحل، أما في منحدرات جبل كاميرون فإن الأمطار دائمة السقوط ويصل معدلها أحياناً إلى10.160 مم سنوياً، و يبلغ سقوط الأمطار في المنطقة الجافة في الشمال الغربي نحو 380 مم ، ويستمر موسم الجفاف في الكاميرون من أكتوبر إلى إبريل.

المدن والمواني في جمهورية الكاميرون

من اهم المدن في جمهورية الكاميرون هي مدينة ياوندي ، ومدينة جروا ، مدينة مروا ، مدينة بامندا ، ومن اهم الموانئ الهامة بها هي دوالا

الأماكن السياحية في جمهورية الكاميرون

 مدينة ياوندي 

 مدينة جروا 

 مدينة مروا 

 العديد من الاشكال المعمارية من العصر الفرنسي 

 العديد من الغابات الاستوائية 

الكثير من السهول الساحلية والمرتفعات البركانية 


حديقة ليمبي النباتية 

أقيمت حديقة ليمبي في 1982 على يد مجموعة من الألمان . ولعبت هذه الحديقة دوراً رئيساً في إدخال محاصيل طيبة إلى البلاد مثل الموز وزيت النخيل وخشب التيك والكاكاو والمطاط وقصب السكر والقهوة . وتُعدّ واحدة من أكثر الحدائق النباتية أهمية من الناحية الاستراتيجية في العالم . وتشمل الحديقة تسهيلات مثل سكن الموظفين ومتحف ومكتبة وغرف للتدريس ومختبرات . 

واستولى البريطانيون على حديقة ليمبي النباتية في 1920 وتخلوا عنها بعد 12 سنة . وتغطي حديقة ليمبي 48 هكتاراً وتحولت من مزرعة إلى حديقة تخدم متطلبات العلوم والتربية والسياحة والترفيه . وتعتبر هذه الحديقة موقعا مثاليا لعشاق الطبيعة . ويعزز جبل كاميرون الذي يكون خلفية للمشهد من جمال الحديقة .


كريبي

نمت كريبي ميناء الصيد أيضاً كوجهة سياحية، وإذا أردت أن تنتقل من صخب الحياة اليومية وروتينها فإن كريبي هي المكان المناسب حيث يمكن الاسترخاء على الشواطئ المليئة بالرمال البيضاء النقية . 

وتغفو كريبي على شاطئ خليج غينيا وعند مصب نهركيانكي . ويخدم ميناء كريبي حركة المرور البحري ويمكنك الإقامة في منتجع شاطئ كريبي وسيجدد المنظر الخلاب للبحر نشاطك وينعش أحاسيسك ويعدل مزاجك بمشاهدة ساعات شروق وغروب الشمس . كما توفر كريبي للزوار فرص مشاهدة الغابات الدائمة الخضرة ونهر وشلالات لوب . ويضمن لك الكم الهائل من المياه المتساقطة وجمال الشلالات أوقاتاً تنسى فيها نفسك .


الحديقة الوطنية Bénoué National Park

وهي تغطي 180،000 هكتار (444790 فدان)، وهذه الحديقة الوطنية هي موطن لالجاموس، وفرس النهر، والتماسيح والضباع والزرافات والفهود والأسود ومجموعة متنوعة من الرئيسيات، ويمكن زيارتها على مدار السنة.

السياحة الكاميرون 103270alsh3er.jpg


السير وسط المرتفعات الوسطى

ان المرتفعات الوسطى في الكاميرون مشهد رائع وهي على الطريق الى الجنوب من المرتفعات لنكونغسامبا ودوالا حيث سترى بعض الوديان والشلالات الرائعة جدا.

السياحة الكاميرون 103271alsh3er.jpg


مديمة فومبان Foumban

في هذه البلدة، تحتوي على ثقافة غنية، واكتشاف العديد من المباني التقليدية التي يعود تاريخها إلى الفترة من الاستعمار الألماني، وقصر السلطان ف في عام 1917. وهناك متحف القصر،

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد