فن عالمي ومشاهير
youtube

اربع سنوات على رحيل عملاق الطرب وديع الصافي، اذاعة الشمس تنفرد بحوار خاص مع نجله جورج



تصادف اليوم الحادي عشر من اكتوبر، الذكرى الرابعة لرحيل عملاق الطرب؛ الفنان اللبناني الكبير وديع الصافي، الذي اثرى الساحة الفنية العربية بأجمل الاغاني، والتي ما زالت خالدة الى اليوم.


وقدم الفنان الراحل ارقى الاغاني والمواويل اللبنانية، التي ما زالت راسخة في وجدان المستمع العربي، منها "على الله تعود" و"عندك بحرية" و"رمشة عينك" وغيرها.  

إعلان


وغنّى الصافي لأهم الشعراء والملحنين أشهرهم الأخوان رحباني، زكي ناصيف، فيلمون وهبي، عفيف رضوان، محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، رياض البندك. وكان يفضّل أن يلحّن أعماله بنفسه، ويُدخل المواويل في أغانيه، حتّى أصبح مدرسة يُحتذى بها.


رحل الصافي قبل 4 سنوات بعد صراع مع المرض، وبغيابه فقد الفنّ اللبناني أهمّ الاصوات التي كانت وما تزال نادرة. 


وفي هذه المناسبة، انفردت اذاعة الشمس بحوار خاص مع الأستاذ جورج وديع الصافي نجل الفنان الراحل، الذي حيّا جمهور مستمعي اذاعة الشمس، واصفا اياهم بـ"الأهل"، مثنيًا على صمودهم، ووفائهم للفن الأصيل، في مواجهة الموجات الفنية السيئة.


وعن الفنان الراحل كأب قال كان عنوانًا للوفاء، وكان مرحًا وصاحب نكتة، ولا شيء يعوض فقدانه الا الايمان والوفاء له من قبل محبيه، وهذا الذي سيمنح الامل وراحة البال والصبر على فراقه، وعن فنه لفت الى ان الفنان الراحل ترك كنزا لا يعوض خلفه، ويجب ان يبقى ويزدهر اكثر لنوفيه حقه.


واشار نجل الفنان الى ان هناك اغاني جديدة للفنان لم تنتشر، وهي تحتاج الى شركات انتاج ترعاها وتسوقها، لكنه وجه اللوم لشركات الإنتاج الى تتهافت خلف الفن الهابط وفنانيه وتسوقه، اكثر من الفن الراقي والأصيل، لان ما يهما هو العامل المادي والربح، اكثر من نشر الفن الأصيل، مطالبا الدولة برعاية برامج ثقافية واعلامية تحفظ هذا الفن الأصيل، وترجح الكفة مقابل موجة الفن المنتشرة في هذا اليوم، لكنه اعرب عن عدم تعويله على الدولة لتبني هذه البرامج، لانشغالها بمشاكلها السياسية.


يُشار ان الاستاذ جورج نجل المرحوم اشار الى ان هناك فيلم يجرى الاعداد له حول حياة المرحوم وديع الصافي، ناصحًا الجمهور بالاهتمام بالفن الراقي والأصالة، ومطالبًا الجميع بزرع او ري شتلة او شجيرة في الاول من نوفمبر، لانه يوم ميلاد الفنان الراحل، بهدف الوفاء له ولتبقى الأرض مخضرة بعده.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد