ملفات خاصة

داعش تعلن فرض احكامها الاسلامية على مسيحيي سوريا

أعلن تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش) انه فرض سلسة من الاحكام على السكان المسيحيين في مدينة الرقة السورية التي سيطر عليها بينها بالخصوص دفع “الجزية” واقامة شعائرهم في اماكن خاصة.

 

أعلن تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش) انه فرض سلسة من الاحكام على السكان المسيحيين في مدينة الرقة السورية التي سيطر عليها بينها بالخصوص دفع “الجزية” واقامة شعائرهم في اماكن خاصة.

 

إعلان

واعلنت داعش التوصل إلى “اتفاق” يتضمن 12 قاعدة تهدف الى ضمان “حماية” المسيحيين مهددة بان من لا يحترمها سيعامل باعتباره عدوا.


عدو .. بعد العقاب!!

ونص الاتفاق الذي نشر على مواقع اسلاميين متطرفين ويحمل ختم داعش على ان يدفع المسيحيون “الجزية” التي كانت فرضت على غير المسلمين في ايام الاسلام الاولى قبل 14 قرنا.

 

ويتعين على “النصارى” الاثرياء أن يدفعوا ما يساوي 13 غراما من الذهب الخالص والمسيحيين من الطبقة الوسطى دفع نصف هذا المبلغ والفقراء منهم دفع ربعها.

 

ونص “الاتفاق” ايضا على ان يمتنع المسيحيون على رسم الصليب على اي شيء او مكان في الاسواق او الاماكن التي يكون فيها مسلمون وكذلك عن استخدام مضخم الصوت اثناء صلواتهم.

 

كما يمنع النص اقامة المسيحيين شعائرهم خارج الكنائس.

 

وينص “الاتفاق” ايضا على ان يخضع المسيحيون الى القواعد التي تفرضها داعش كتلك المتعلقة بطريقة اللباس.

 

وكان يقطن بالرقة (شمال) نحو 300 الف نسمة قبل بداية اعمال العنف في سوريا في آذار/ مارس 2011 بينهم اقل من واحد بالمئة من المسيحيين. وغادر العديد منهم المدينة حين بدات داعش مهاجمتها وحرق الكنائس.

 

وقالت داعش ايضا انها لن تسمح للمسيحيين بترميم الدير والكنائس في المدينة او نواحيها.

 

كما يمنع المسيحيون من حمل السلاح وهددت داعش من لا يحترم قواعدها بانه سيلقى المصير ذاته الذي لقيته المعارضة.

 

ومنذ بداية كانون الثاني/ يناير شنت العديد من التنظيمات السورية المعارضة هجوما على داعش متهمة اياها بانها تساعد موضوعيا نظام بشار الأسد.

 

واتهمت داعش باحتجاز عدد كبير من المساجين بينهم عدد من الناشطون الاسلاميين ومعارضين منافسين وصحافيين اجانب وعاملين انسانيين.

 

وقتل نحو 3300 شخص منذ بداية المواجهات بين داعش وباقي حركات المعارضة السورية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد