اختتمت هذا الاسبوع دورة نساء من اجل التغيير المجتمعي، التي نظمتها جمعية كيان، بالتعاون مع ﻣﻌﻬﺪ ﺩﻭﺭﻭﺏ ﻭﺷﺘﻴﻞ-حيفا. حيث تم الاحتفال بتخريج الفوج الرابع من النساء المشاركات في مجال القيادة النسسوية والعمل الجماهيري النسائي. هدفت الدورة, التي استمرت ستة اشهر إلى دراسة نظرية في موضوعي النساء والنسوية والمبادرة والتغيير المجتمعي. ذلك, إلى جانب اكتساب مهارات في مجال العمل الجماهيري وتخطيط مشاريع بالحقل. تضمنت الدورة خمسة مواضيع ﻤﺮﻛﺰﻳﺔ، وهي: المبنى الأبوي والنشاط من اجل التغيير المجتمعي، قوانين وحقوق من منظور حساس للنوع الاجتماعي ، النساء، قوة وسياسة، تطوير مهارات العمل مع المجموعات، القيادة، العمل الجماهيري والتغيير المجتمعي. ويجدر الذكر بان الدورة تضمن، بالاضافة للقسم النظري والذي تم اختتامه، شقا عمليا والذي بهدف لمنابعة العمل المحلي ومرافقة مشاريع جماهيرية خاصة بمشاركات الدورة وإعداد خطة عمل لتنفيذ المشاريع ميدانيا. افتتحت البرنامج رفاة عنبتاوي مركزة القسم الجماهيري في جمعية كيان حيث قامت بتسليط الضوء على الدور الهام والفعّال الذي تقوم به النساء الناشطات بالدورة على صعيد تعزيز مكانة المرأة عامة، وعملهن النسوي في بلداتهن على وجة الخصوص. وأثنت عنبتاوي على الجهد المتواصل والالتزام وتمسك المشاركات برسالة قوية من اجل الرقي بمجتمعنا ومن اجل العيش بمجتمع عادل وبدون أي نوع من أنواع التمييز وبالأخص التمييز الجندري. من ثُم تم تقييم الدورة من قبل النساء المشاركات والجمعيات المنظمي والمشاركة بالبرنامج. وفي هذا السياق، أعربت المشاركات في الدورة عن شكرهن للجمعيات التي وقفت وراء تنفيذ هذا البرنامج المثري. كما واكدن على ان الدورة تعتبر بمثابة فرصة لكل امراة للتعلم ولكسب المعارف والمهارات والاليات لتطوير قدراتها وطاقاتها الكامنة، على المستويين الفردي والجماعي، ليأخذن دور فعال بالعمل النسوي والتغيير الاجتماعي الهادف لتحقيق المساواة والعدل الاجتماعي. وفي حديث عن اهمية الدورة مع اريج توما، ذكرت: " من خلال الدورة ومضامينها وتخطيطها بشكل مهني، قد حظيت بالتعلم والإثراء والقدرة على الربط بين النظرية والعمل في الحقل، وانا سعيدة جدا لاتحاقي في دورة نساء من اجل التغيير المجتمعي وامل ان اتمكن، بمساعدة ودعم كيان، ان اواصل المشوار". ومع انتهاء اللقاء أبدى فتحي مرشود، مدير جمعية شتيل – حيفا، اعجابه باصرار المشاركات على التعلم وعلى رغبتهن لمواصلة العمل بالمجتمع وتحدث عن شعوره بالاطمئان في ظل وجود طاقات نسائية التي تدعو الى التغيير المجتمعي نحو غد أفضل. كما وعبر عن شكره وتقديره لطاقم كيان لما بذله من جهود لإنجاح هذه الدورة، كما وعبر عن اطمئئانة في ظل وجود طاقات نسائية التي تدعو الى التغيير المجتمعي ونحو غد أفضل.

اختتمت هذا الاسبوع دورة نساء من اجل التغيير المجتمعي، التي نظمتها جمعية كيان، بالتعاون مع ﻣﻌﻬﺪ ﺩﻭﺭﻭﺏ ﻭﺷﺘﻴﻞ-حيفا. حيث تم الاحتفال بتخريج الفوج الرابع من النساء المشاركات في مجال القيادة النسسوية والعمل الجماهيري النسائي. 

هدفت الدورة, التي استمرت ستة اشهر إلى دراسة نظرية في موضوعي النساء والنسوية والمبادرة والتغيير المجتمعي. ذلك, إلى جانب اكتساب مهارات في مجال العمل الجماهيري وتخطيط مشاريع بالحقل.

إعلان

تضمنت الدورة خمسة مواضيع ﻤﺮﻛﺰﻳﺔ، وهي: المبنى الأبوي والنشاط من اجل التغيير المجتمعي، قوانين وحقوق من منظور حساس للنوع الاجتماعي ، النساء، قوة وسياسة، تطوير مهارات العمل مع المجموعات، القيادة، العمل الجماهيري والتغيير المجتمعي.

ويجدر الذكر بان الدورة تضمن، بالاضافة للقسم النظري والذي تم اختتامه، شقا عمليا والذي بهدف لمنابعة العمل المحلي ومرافقة مشاريع جماهيرية خاصة بمشاركات الدورة وإعداد خطة عمل لتنفيذ المشاريع ميدانيا.
 
افتتحت البرنامج رفاة عنبتاوي مركزة القسم الجماهيري في جمعية كيان حيث قامت بتسليط الضوء على الدور الهام والفعّال الذي تقوم به النساء الناشطات بالدورة على صعيد تعزيز مكانة المرأة عامة، وعملهن النسوي في بلداتهن على وجة الخصوص.  وأثنت عنبتاوي على الجهد المتواصل والالتزام وتمسك المشاركات برسالة قوية من اجل الرقي بمجتمعنا ومن اجل العيش بمجتمع عادل وبدون أي نوع من أنواع التمييز وبالأخص التمييز الجندري.

من ثُم تم تقييم الدورة من قبل  النساء المشاركات والجمعيات المنظمي والمشاركة بالبرنامج. وفي هذا السياق، أعربت المشاركات في الدورة عن شكرهن للجمعيات التي وقفت وراء تنفيذ هذا البرنامج المثري. كما واكدن على ان الدورة تعتبر بمثابة فرصة لكل امراة للتعلم ولكسب المعارف والمهارات والاليات لتطوير قدراتها وطاقاتها الكامنة، على المستويين الفردي والجماعي، ليأخذن دور فعال   بالعمل النسوي والتغيير الاجتماعي الهادف لتحقيق المساواة والعدل الاجتماعي.

وفي حديث عن اهمية الدورة مع اريج توما، ذكرت: " من خلال الدورة ومضامينها وتخطيطها بشكل مهني،  قد حظيت بالتعلم والإثراء والقدرة على الربط بين النظرية والعمل في الحقل، وانا سعيدة جدا لاتحاقي في دورة نساء من اجل التغيير المجتمعي وامل ان اتمكن، بمساعدة ودعم كيان، ان اواصل المشوار".

ومع انتهاء اللقاء أبدى فتحي مرشود، مدير جمعية شتيل – حيفا، اعجابه باصرار المشاركات على التعلم وعلى رغبتهن لمواصلة العمل بالمجتمع وتحدث عن شعوره بالاطمئان في ظل وجود طاقات نسائية التي تدعو الى التغيير المجتمعي نحو غد أفضل. كما وعبر عن شكره وتقديره لطاقم كيان لما بذله من جهود لإنجاح هذه الدورة، كما وعبر عن اطمئئانة في ظل وجود طاقات نسائية التي تدعو الى التغيير المجتمعي ونحو غد أفضل.












0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد